أختيار المحرردراسات وتحليلات

النظام القطري يعرض آلاف العمال لخطر الأصابة بفيروس كورونا

انتقدت منظمة العفو الدولية سياسات نظام الحمدين القطري مع العمالة الأجنبية، مؤكدة أنه يعرض آلاف العمال والمهاجرين في المنطقة الصناعية بالعاصمة الدوحة لخطر الإصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19).

وكشفت المنظمة الدولية في سلسلة تغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلة: “تفيد تقارير بأن أجزاء من المنطقة الصناعية في قطر، الدوحة –وهي بمثابة مخيمات سكنية لعدد كبير من العمال المهاجرين- قد تم إغلاقها بشكل مُحكم بعد إصابة مئات من عمال البناء بـفيروس كورونا”.

وأشارت إلى أنه في الوقت الذي يصارع العالم لاحتواء انتشار فيروس كورونا، يتعرض هؤلاء العمال المهاجرون والمحاصرون لخطر الإصابة بالفيروس.

وألمحت إلى أنه “من المعروف أن معسكرات سكن العمال في قطر مكتظة وتنقصها خدمات المياه والصرف الصحي الضرورية ما يعني أن العمال هم حتما أقل قدرة على حماية أنفسهم من الفيروس”.

وأكدت المنظمة أنه يتوجب على الحكومة القطرية أن تضمن بقاء حقوق الإنسان في جوهر محاولات الوقاية والاحتواء من فيروس كورونا، وضمان حصول الجميع على الرعاية الصحية والوقائية والعلاج لجميع المتضررين، وبدون تمييز.

ودعت “العفو الدولية” قطر إلى ضمان عدم تهميش العمال المهاجرين بشكل أكبر في ظل هذه الأزمة.

وشددت على ضرورة تمكين العمال الوافدين في قطر من الحصول على رواتب مرضية عندما لا يستطيعون العمل، ومن حصولهم على الرعاية الصحية اللازمة.

والجمعة، أعلنت وزارة الصحة القطرية تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 470 حالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى