أختيار المحررالاقليم والعالماليمن

المقاومة الجنوبية في لحج صبرنا لن يطول امام الفتنة التي يدعو لها محافظ لحج التركي

طالعنا وعلى الأيام المنصرمة التحركات المشبوهة لتشكيلات عسكرية في الصبيحة وعدد من مديريات محافظة لحج الثورة والتي يرعاها محافظ محافظة لحج أحمد عبدالله التركي لغرض تمرير أجندات ومخططات لحزب الإصلاح التكفيري وللجنرال الإرهابي علي محسن الأحمر في الصبيحة وعموم مديريات لحج مستغلين الأوضاع العامة التي يشهدها الشارع الجنوبي على الصعيد السياسي الصحي متمثلا بتفشي جائحة كورونا والتي ضربت العالم ليرهوها الأرضية الخصبة لتنفيذ مؤامراتهم ومخططاتهم التي تقف أمام إرادة شعبنا الجنوبي

فأننا في المقاومة الجنوبية محافظة لحج نحذر محافظ محافظة لحج والجهات التي تقف خلفه من مغبة خلط الأوراق في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الجنوب عامة ولحج على وجه الخصوص منذرين تلك القوى وعلى رأسها محافظ لحج بأننا لن نظل صامتين إزاء ما يحدثوه من زرع للفتنة وشق الصف الجنوبي ومحاولات التفكيك للنسيج الجنوبي الواحد محملين محافظ لحج التركي مسؤولية التبعات التي ستنجم عن ذلك،

محذرين على الصعيد ذاته بأن المقاومة الجنوبية سترد وبكل الوسائل المتاحة لأي مخطط إخونجي تقدم عليها قوى مدفوعة الأجر حاقدة على الشعب الجنوبي .

كما وننوه بأننا في المقاومة في محافظة لحج نرصد جميع التحركات التي يقوم بها محافظ لحج والمعادية للمشروع الجنوبي المتمثل بالتحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية ، ولسنا ببعيد عما يحدث من عمليات التهريب التي يسهل لها اللواء التاسع عشر ميكا التابع لمحافظ لحج على الحدود في الصبيحة وعمليات فتح المنافذ لقوى العدوان في الشمال الدخول إلى عدن لتنفيذ الجرائم وتأجيج الداخل ،

أمام ما يحدث لن يطول صبرنا في المقاومة الجنوبية وانطلاقا من واحدية الهدف وحفظا للدماء الجنوبية التي سالت لأجله في نعلنها ولكل الشعب الجنوبي وكل أبناء لحج الأحرار أنه وفي حال استمرار محافظ لحج في استهداف الجنوب وشعبه سنضطر للرد بالمثل وبالقوة ليعلم تلك القيادات المأجورة أنا تراب الوطن الجنوبي أطهر من أن تمسه نجاساتهم .

كما نحذر كل القوى العسكرية التي يغرر بها بطرق مباشرة وغير مباشرة من قبل محافظ لحج المدعوم من الإرهابي علي محسن الأحمر لإثارة الفتن والفوضى في أوساط ابناء الصبيحة الأشاوس وفي كل مديريات لحج بأن يعدلوا في أول الطريق ويدركوا حجم المؤامرات اللعينة التي يكيدها اعداء الشعب الجنوبي من تتار العصر الإخوان المسلمين وتيار الحوثي الغاشم .

ننوه لا زالت الفرصة سانحة لإتخاذ القرار السديد قبل فوات الأوان سيما وقد بدأت المؤشرات تضيق علينا الخيارات وهو ما سيدفعنا للتصدي لها وإفشالها بكل الأساليب .

صادر عن المقاومة الجنوبية م / لحج
الخميس ٢ أبريل ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. والله لو خصرتم الصبيحة بما تفعلو ه من استفزاز ….لدخلوا الحوثيين إلى عند مكالفكم……احذروا….تحدي الاسد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى