أختيار المحرردراسات وتحليلات

موت على أبواب المستشفيات.. كورونا تهمة تطارد المرضى في اليمن

لم تكن تتوقع أسرة الأربعيني اليمني منصور سيف أن يأتي يوم ترفض أغلب مستشفيات العاصمة عدن استقباله للعلاج تخوفا من إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتُرك الرجل يواجه لحظات الموت الأخيرة على أبواب المشفى بعد أن تدهورت حالته الصحية نتيجة إصابته بأزمة في التنفس، إضافة لمعاناته من أمراض أخرى بينها الملاريا والمكرفس (الشيكونغونيا) والربو تلازمه منه منذ طفولته.

تشرح أمة الرحمن عارف، وهي إحدى قريباته، تفاصيل الحادثة قائلة إن أسرته قامت بإسعافه على نفقتها الخاصة والذهاب به إلى المستشفى الألماني لكنهم رفضوا استقباله، وأجبروا على عرضه على مستشفيات خاصة أخرى بالمدينة بينها مستشفى الجمهورية.

التهمة كورونا تتابع أمة الرحمن “نقلناه إلى مستشفى الجمهورية حيث تبين أنه ليس لديهم فحص لكورونا، فأخذناه إلى مركز الحجر الصحي لإجراء الفحص الذي كان سلبيا وأنه يعاني من التهاب رئوي حاد، فأعدناه إلى المستشفى الألماني وعرضنا عليهم نتيجة الاختبار لكنهم رفضوا استقباله مرة أخرى”.

ورغم استجداء أحد أولاد منصور لمشرفي المستشفيات وعرض جميع أملاكهم لقاء إسعاف والده، لم يأبه أحد بأي نداء للرحمة. ولم ينتظر المريض طويلا حتى فارق الحياة بعد أن تضاعفت أزمة التنفس لديه.

ولم يكن منصور الحالة الوحيدة التي توفيت بسبب رفض مستشفيات عدن استقبالها للعلاج، لكن سجلت أكثر من خمس حالات أخرى خلال أقل من شهر.

وتحدثت الجزيرة نت مع أقرباء لهؤلاء الضحايا، بينهم طفلتان مصابتان بمرض الربو، جواهر عبد الله (أربعة أعوام ) وهناء هاشم (سبعة أعوام) وأيضا الطفل يونس اليافعي الذي كان يعاني من حمى شديدة.

كما تركت إحدى النساء وهي حامل تواجه الموت في شهرها الثامن بسبب أزمة تنفس ألمت بها والاشتباه بإصابتها بكورونا.

وتم التواصل ببعض مسؤولي مستشفيات عدن التي رفضت استقبال الحالات، والذي طلبوا عدم ذكر أسمائهم. وبرروا الرفض بعدم توفر وسائل الوقاية لفحص الحالات التي لديها أعراض مشابهة لحالات الإصابة بكورونا.

ويؤكد أطباء في عدن أن الوضع مأساوي حيث لا توفر المستشفيات أقل الإمكانيات الإسعافية للمرضى أو إجراء الفحوصات، إضافة إلى مشكلة عدم تدريب الكادر الطبي للتعامل مع الحالات المشتبهة. علما بأنه أعلن رسميا عن تسجيل حالة إصابة واحدة فقط في عموم البلاد حتى الآن.

موقف السلطات ووجه مكتب الصحة في عدن تعميما إلى جميع مديري المستشفيات الحكومية والأهلية بالمدينة يطلب منهم استقبال جميع الحالات المرضية التي تصلهم دون استثناء والتعامل معها بشكل إنساني وأخلاقي، تجنبا للحالات المتكررة مؤخرا.

وحمّل مكتب الصحة إدارة المستشفيات المسؤولية الكاملة عن أي تقصير قد يحدث بهذا الخصوص، مؤكدا أن أي إهمال أو رفض لاستقبال المرضى وعدم تقديم الرعاية لهم -أو إبلاغ هيئة الرصد الوبائي بالحالات المشتبه بها- قد يعرض إدارة المستشفيات للمساءلة القانونية.

وفي ذات السياق، أفاد مصدر مسؤول في وزارة الصحة للجزيرة نت أن هناك فوضى في عدن ونوعا من المزاجية التي تدار بها جميع مؤسسات الدولة، بما فيها منشآت القطاع الصحي. وأقر المسؤول الحكومي -في حديثه للجزيرة نت- بوجود بعض حالات الوفاة التي علمت وزارة الصحة بأن سببها يعود لرفض استقبالها في المستشفيات.

كما وصف الوضع بأنه خارج عن سيطرة السلطات المحلية بالمدينة والتي تعمل بصعوبة، في ظل سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات عليها.

ولن تحل هذه المشكلة والاختلالات العشوائية بالقطاع الصحي -حسب المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- إلا بوجود دولة قوية على الأرض تفرض حضورها وسلطاتها على الجميع.

 

الجزيره نت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى