أختيار المحرراليمن

الحكومة اليمنية تتهم “الانتقالي” بمنعها من العودة إلى عدن

اتهمت الحكومة اليمنية في بيان صادر عنها، مساء اليوم الخميس، المجلس الانتقالي الجنوبي، بعرقلة عودتها إلى مدينة عدن، عاصمة البلاد المؤقتة.

وفي وقت سابق اليوم ألغت الحكومة اليمنية، رحلة عودة من العاصمة السعودية الرياض إلى مدينة عدن، كانت اعلنت عنها مسبقا، وسط توتر في عدن، حيث انتشرت قوات تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في مطار المدينة.

وجاء في بيان الحكومة: “أقدمت، اليوم الخميس، مجاميع مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي على عرقلة عودة الحكومة إلى العاصمة  عدن في تصرف يفتقر للمسؤولية في التعامل مع جهود تطبيق اتفاق الرياض وفي مواجهة الآثار الكارثية للسيول التي طالت العاصمة عدن والخسائر الفادحة في الأرواح والممتلكات الخاصة والعامة”.

واعتبر البيان الذي نشرته وكالة سبأ التابعة للحكومة ان هذا التصرف “يتجاهل الأوضاع الصعبة للمواطنين الذين يقاسون صنوف المعاناة وتدنى مستوى الخدمات منذ احداث أغسطس والتي فاقمتها كارثة السيول غير المسبوقة في العاصمة المؤقتة عدن مؤخرا”.

وأضاف البيان: “أن اثار إعاقة عودة الحكومة إلى العاصمة المؤقتة عدن لا تتوقف عند الإصرار على إفشال الجهود الكبيرة التي تبذلها السعودية لتحقيق انفراج في تنفيذ اتفاق الرياض، ولا عند الاستمرار في تعطيل مؤسسات الدولة من القيام بمسؤولياتها وواجباتها، بل تتجاوز ذلك إلى التسبب في مفاقمة الكارثة التي ضربت العاصمة المؤقتة عدن وحاصرت أبنائها في وقت تحتاج فيه عدن وأبناءها لتكاتف كل الجهود والعمل بمسؤولية لتخفيف معاناة المواطنين وجبر وتعويض المتضررين وإصلاح الممتلكات العامة والخاصة”.

وتابع البيان :” أن الحكومة اذ تصدر هذا التوضيح للرأي العام المحلي والعالمي، فأنها تحمل المجلس الانتقالي مسؤولية هذا التصرف غير المسؤول وتبعاته أمام أبناء عدن والشعب اليمني عامة”.

تسببت السيول الجارفة التي اجتاحت عدن، بمقتل أكثر من 10 أشخاص في عدد من مديريات المحافظة، بينهم أطفال، وتضرر نحو 100 منزل بشكل كلي وجزئي، إضافة إلى العديد من الأضرار التي طالت الممتلكات الخاصة وشوارع المدينة، طبقا لمسؤولين حكوميين.

وحمل عدد كبير من سكان المدينة، التي أعلنتها الحكومة “منكوبة” المسؤولية للسلطات، قائلين إن ما حدث نتيجة الفشل والفساد في الشرعية اليمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى