أختيار المحررالاقليم والعالماليمندراسات وتحليلات

“الانتقالي” و “الشرعية” قلق متبادل

حذر المجلس الانتقالي الجنوبي، من خطر محدق بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ، المقيم في السعودية ..

يأتي ذلك وسط تحركات  “اخوانية” لإنشاء مجلس عسكري لمواجهة  تحركات التحالف لإقصائهم من مناطق النفط والغاز شرق اليمن.

وقال عضو هيئة رئاسة المجلس فضل الجعدي أن المجلس لطالما نبه من أن “شرعية هادي” في خطر محدق ممن “اختطفوها وصادروا قرارها وناصبوا باسمها العداء” في اشارة إلى حزب الاصلاح.

واعتبر الجعدي تلك القوى “السرطان” الذي ينخر جسد الشرعية..

ويخوض المجلس الانتقالي معارك منذ اشهر ضد “شرعية هادي”.

ومما ساهم في انتصار المجلس الدعم الذي تقدمه قوات هادي – ذات الانتماء الجنوبي- للانتقالي بعد اعلان المنطقة العسكرية الرابعة انضمامها له، إلى جانب اللواء الاول مشاة بحري في سقطرى، خصوصا مع تصاعد الصراع بين هادي ونائبه محسن.

وتكشف مخاوف الانتقالي الدور السري لهادي في دعم الجماعات الانفصالية جنوب اليمن والتي ولدت في 2016 بدعم إماراتي وسهل هادي الكثير  لتمكينها وسط مساعيه للحفاظ على إمبراطورية عائلته في السيطرة على قطاعات كثيرة منها الوقود ناهيك عن ابقائه في الحكم  مدة جديدة.

وجاءت تحذيرات الانتقالي الذي يحرص على رفع صورة هادي في كل ميادينه في محاولة لسحب بساط الشرعية من تحت الاصلاح  وسط حديث قياداته عن مخطط تديره قيادات في حكومته مدعومة من قطر وتركيا لإنشاء مجلس عسكري خارج قوات هادي يضم شبوة وحضرموت ومأرب أو ما يعرف بالمثلث النفطي في اليمن.

ومن المتوقع ان تشارك قيادات اخوانية معروفة كحمود المخلافي وصالح الجبواني واحمد الميسري في المجلس المرتقب والذي سيشكل ميدانيا لمواجهة التحديات المتمثلة بإسقاط الانتقالي للمحافظات شرق وجنوب اليمن.

وتعد هذه القيادات حاليا فصائل جديدة في شبوة وتعز ومأرب وحضرموت..

ومن المتوقع ان تشكل هذه الفصائل التي حضت مؤخرا بدعم تركي برز بتزويدها بطائرات مسيرة ، منعطفا في سير القتال بين  اتباع الامارات وقطر جنوب اليمن، خصوصا في المناطق النفطية التي لا تزال خاضعة لحزب الاصلاح وتسعى الامارات لحسمها لصالح اتباعها في الانتقالي عبر تطويقها من كافة الجهات قبل الانقضاض عليها كون المعركة في هذه المناطق ستكون اكثر شراسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى