أختيار المحرراليمن

خسائر مأرب تفجر الصراع بين زعيم الحوثيين وأقاربه

نشرت تقارير صحفية  وثيقة لرسالة قوية اللهجة وجهها شقيق زعيم مليشيا الحوثي المدعو يحيى بدرالدين الحوثي والمعين وزيرا للتربية في حكومة المليشيا الى شقيقه زعيم جماعة الانقلاب مفادها فتوى بتحريم الحرب في مأرب والتي اعتبرها عدوانا.

كما اعتبر المدعو يحيى الحوثي في رسالته لشقيقه زعيم المليشيا والتي عنوانها بـ “رسالة نصح وإبراء للذمة”، أن الحرب باتجاه مأرب عدوان على أهلها والمشردين فيها الذين تحاشوا الدخول معهم في قتال في مناطقهم وآثروا السلام على الحرب وذهبوا إلى مأرب واتخذوا منها مأوى لهم.

وبحسب الوثيقة، فقد ذكرت رسالة يحيى الحوثي أن طبيعة القتال في مأرب ليست كبقية المعارك، لأن الحوثيين هم من ذهبوا للقتال وأن أهل مأرب والمشردين فيها اليوم في موقف الدفاع عن النفس، والحرب فيها عدوان يخالف الدين ونهج الإمام علي وشقيقهم الإرهابي المدعو حسين الحوثي.

وقال يحيى الحوثي، انه يخشى من غضب الله ونزع رحمته عنهم لأن الله لا يحب المعتدين – كما قال – مذكرا شقيقه بقول الإمام علي (إيّاكم والبغي؛ فإنّه يعجل الصّرعة ويحلّ بالعامل به العبر).

ويرى مراقبون بأن هذه الرسالة تكشف خلافا داخليا في أوساط المليشيا الأسرة الحوثية على شرعية الحرب في مأرب، حيث أظهرت الرسالة رفض المدعو يحيى الحوثي لهذه الحرب وتحريمه لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى