الرياضة

تفاصيل إدارية حرمت الجزائر من مواجهة أقوى منتخب في العالم

ضاعت على منتخب الجزائر فرصة لا تعوض من أجل لعب مباراة ودية ذات مستوى عالمي، خلال العطلة الدولية في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، بسبب بعض التفاصيل الإدارية.

وكشف صالح باي عبود، المتحدث الإعلامي باسم الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أن الاتحاد توصل لاتفاق رسمي مع نظيره البلجيكي، للسماح لأبطال أفريقيا بمقارعة منتخب “الشياطين الحمر” ثالث العالم على أرضه، وتكرار المواجهة التي حدثت بين الطرفين خلال كأس العالم 2014 بالبرازيل، لكن بشكل ودي هذه المرة.

وقال باي عبود، في تصريحات لـ”الإذاعة الوطنية الجزائرية: “توصلنا لاتفاق مع بلجيكا، من أجل مواجهة منتخبها، لكن تفاصيل إدارية تسببت في عدم إتمام الأمور للأسف، لنحسم بعدها الاتفاق على مواجهة المكسيك”.

وأوضح أن فشل الاتفاق مع منتخب بلجيكا، الذي يحتل خلال الفترة الأخيرة المركز الأول في التصنيف العالمي الذي يصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، مثل خيبة كبيرة بالنسبة لجمال بلماضي مدرب الخضر، الذي كان مُتحمسا لمواجهة رفاق الهداف روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان الإيطالي.

وأشار إلى أن المنتخب البلجيكي عوض وديته التي كان من المنتظر خوضها أمام الخضر، بمواجهة منافس أفريقي آخر هو منتخب كوت ديفوار.

وأوضح باي عبود أن جمال بلماضي رفع سقف مطالبه الفنية منذ تتويج فريقه بكأس أمم أفريقيا الأخيرة، حيث أصبح لا يرضى سوى بالمُباريات الكبيرة، أمام منتخبات ذائعة الصيت، سواء داخل القارة السمراء أو خارجها، وهو ما سيعود بالفائدة لا محالة على زملاء القائد رياض محرز نجم مانشستر سيتي الإنجليزي.

وأشار إلى أن مثل هذه المواجهات العالمية ستسهم في تطوير مُستوى نجوم الخضر، ومنحهم المزيد من الثقة، والتأكيد على أنهم يمتلكون المؤهلات اللازمة لمقارعة الكبار، خاصة في ظل أحلامهم بالتأهل لكأس العالم المقبلة 2022، وتسجيل مُشاركة تاريخية فيها.

يذكر أن المواجهة التي جمعت منتخب الجزائر مع نظيره البلجيكي في مجموعات مونديال 2014 بالبرازيل انتهت لصالح الشياطين الحمر بنتيجة 2-1.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى