أختيار المحرراليمندراسات وتحليلات

الظلام الدامس يخيم على العاصمة عدن

خيم ظلام تام على كل مدن محافظة عدن جنوبي اليمن؛ جراء خروج جميع محطات توليد التيار الكهربائي عن الخدمة، إثر نفاد وقود “الديزل” في تلك المحطات، وفق مصدر محلي.

وقال مهندس فني في مؤسسة كهرباء عدن (حكومية) ، فضل عدم نشر اسمه، إن “محطات توليد الكهرباء (عددها 5) في العاصمة المؤقتة عدن خرجت عن الخدمة بالكامل، بسبب نفاد مادة الديزل، منذ الخامسة عصرا (14:00 بتوقيت غرينتش)”.

وأضاف أن “محطة الحسوة الكهروحرارية 85 ميجاوات، والتي تشتغل بالمازوت، متوقفة هي الأخرى منذ شهر”.

وتابع: “من المحتمل أن يعود التيار الكهربائي لبعض المناطق في العاصمة بعد 4 ساعات، عقب ضخ آخر كمية ديزل من قاع خزانات شركة مصافي عدن (حكومية)”.

وأفاد بأن “المشكلة ستبقى قائمة، ومن المتوقع، خلال الأيام المقبلة، أن تصل ساعات إطفاء التيار الكهربائي إلى 7 ساعات مقابل ساعة ونصف تشغيل”.

وأردف أن “40 ألف طن من مادة الديزل ستصل عدن بعد أسبوع، ما يعني استمرار انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، خلال الأيام القليلة القادمة”.

وتسيطر على عدن، منذ أغسطس/ آب 2019، قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، إثر طرد القوات الحكومية من المحافظة.

وتعاني عدن من انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي، تبلغ ذروتها مع ارتفاع درجة حرارة الصيف، التي تتجاوز الأربعين أحيانا، لكن اللافت أن الانقطاعات ظلت مستمرة رغم برودة الطقس هذه الأيام.

وبشكل عام، تشهد غالبية محافظات اليمن انقطاعا متكررا للتيار الكهربائي، منذ نحو 6 أعوام؛ بسبب الحرب المستمرة، وتذبذب وصول الوقود اللازم لمحطات توليد الطاقة، في ظل عجز الحكومة والتحالف العربي عن معالجة هذا الوضع.

ويعاني اليمن من انهيار شبه تام في كافة القطاعات؛ جراء الحرب المتواصلة بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ عام 2014.

ومنذ العام التالي ينفذ التحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.

وخلفت الحرب 233 ألف قتيل، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى