أختيار المحرراليمندراسات وتحليلات

مصدر حكومي: مراكز فساد تسيطر على الخدمات والتموين النفطي بعدن وتنتقم من الشعب

 

 

 

فجر مصدر برئاسة الحكومة اليمنية الجديدة معلومات عن مراكز الفساد والعبث وتدمير الخدمات وصناعة الازمات.

 

 

وقال المصدر المقرب من رئاسة الحكومة في معاشيق ان قوى  ومراكز فاسدة كشرت انيابها لافشال الحياة في عدن واعادتها للمربع الاول بطريقة اجرامية هي انتقام من الشعب اولا واخيرا.

 

 

المصدر اكد ان مراكز داخل الشرعية ورئاسة الجمهورية تعمل على افشال كل خطوة يتم عملها سياسيا لاجل انقاذ الوضع الخدمي والاقتصادي.

 

 

 

واضاف ان هذه الاعمال التي تعتبر اجرامية تاتي في اطار شعور تلك المراكز انها على وشك فقدها نفوذها السياسي وقرارها داخل الحكومة. وبالتالي فهي تعمل على افشال كل شيء مستخدمة نفوذها داخل الرئاسة.

 

 

 

واعتبر المصدر الحكومي الرفيع ان هذه التصرفات تاتي وفق رغبات اشخاص يديرون مراكز قوى فاسدة وتغلغلوا خلال فترة ماضية داخل عدن والمحافظات المحررة ولديهم ادواتهم وموظفيهم وبينهم مدراء ومسؤولين داخل عدن.

 

 

 

المصدر ذاته افاد ان الحكومة مهددة من تلك مراكز القوى والفساد داخل الرئاسة. وهذا يرجع الى رفض تلك المراكز والقوى لاتفاق الرياض الذي اعلنته السعودية وايدته دولة العالم اجمع.

 

 

والمح الى ان رئاسة الشرعية كما يسموها تخوض صراعها ليس ضد الحوثي  ولكن ضد اتفاق الرياض والحكومة والمجلس الانتقالي الذي سعمل بشكل متناسق مع الحكومة لاجل تقوية موقف التحالف واحداث الاستقرار في المحافظات المحررة.

 

 

واعتبر المصدر الحكومي ان التصرفات الغير مسؤولة التي تصدر عن رئاسة الشرعية تخدم مليشيا الحوثي  وهي دليل على وجود اختراق عميق في مؤسسة الرئاسة ووجود اشخاص يخدمون المشروع الايراني على حساب التحالف العربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى